هيئة الأركان التابعة للجيش الحر تطالب تركيا بتسليمها العقيد عبد الحميد زكريا ؟؟

عين على الوطن .. متابعات

أصدرت هيئة الأركان التابعة للجيش السوري الحر بياناً طالبت فيه الحكومة التركية بتسليمها “العقيد عبد الحميد زكريا” لمحاكمته رسميا بعد إسائته لسمعة الثورة السورية وإفشاء معلومات سرية تضر بالفصائل.

وطالب البيان الحكومة التركية بتسليم العقيد عبد الحميد زكريا حسبما ذكر بالبيان الذي تم تناقله عبر وسائل التواصل الاجتماعي

وجاء طلب هيئة الأركان بسبب ما اسمته إفشاء المدعو العقيد الطبيب “عبد الحميد زكريا” معلومات سرية للغاية تضر بأمن الثورة السورية وذلك في لقاءه ببرنامج الاتجاه المعاكس على قناة الجزيرة يوم الثلاثاء 19/12/2017 وبعد ادلاءه بتصريحات لقنوات فضائية إعلامية دون أذن أو تكليف من قيادة الجيش السوري الحر.

وقال العقيد عبد الحميد زكريا الضابط في الجيش السوري الحر إن ما يجري اليوم من مفاوضات حول الأزمة السورية كارثة يريد فيها “الخونة” من المعارضة توقيع صك استسلام لسوْق الشعب السوري مجددا إلى “حظائر بشار الأسد”.

ومضى يقول لبرنامج “الاتجاه المعاكس” في حلقة (2017/12/19) إن قرار سوريا ليس بيد (فلاديمير) بوتين ولا بيد ثلة من المعارضة “الذين اتخذوا من الدولار دينا من دون الله”، وإنما بيد المجاهدين في الجيش السوري الحر وغيرهم ممن منّ الله عليهم بالثبات فلم يغيروا ولم يبدلوا.

وتساءل زكريا: كيف تقبل المعارضة لقاء من ارتكب كل هذه الجرائم بحق الشعب؟ بل إنها باتت تستجدي لقاءه، وتتجاهل الثوار الذين يكابدون على الأرض، والنازحين تحت شمس وبرد المخيمات، والسجناء المغيبين في أقبية التنكيل والموت.

وخلص زكريا إلى أن الثورة السورية “بدأت سلمية فاستطاعت كسر هيبة النظام، وحينما فرض عليها القتال استطاعت القضاء على معظم الجيش الأسدي، لكن قوى التآمر لم تجد ثغرة لتقويض بنيانها إلا من خلال الخونة في المعارضة السورية”، وفق قوله

وأكد عبد الحميد زكريا أن المعارضة السياسية “باعت” الثوار على الأرض، بل إنها عدّتهم إرهابيين، ومن ذلك أنها -وبتقاريرها إلى الأمريكان وغيرهم- منعت الدعم عن جيش العزة التابع للمعارضة السورية المسلحة الذي يصر على القتال.

المصدر .. وكالات + شام

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password