مسؤول روسي يحدد موعد مغادرة القوات الروسية لسوريا .

حدد النائب الأول لرئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، فرانس كلينتسيفيتش موعد مغادرة الشرطة العسكرية الروسية من سوريا.

وذكر كلينتسيفيتش في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية أن المعلومات التي جرى تداولها في الاجتماع الذي ضمّ الأسد وبوتين، تؤكد على قرب انتهاء العمليات العسكرية في سوريا وعليه فإن العملية العسكرية ستكتمل بنهاية العام الحالي 2017 وحينها “ستغادر الشرطة العسكرية الروسية المدن السورية عائدة إلى روسيا”.

وتنتشر قوات الشرطة الروسية العسكرية في العديد من المناطق بسوريا حيث تتمركز في كل من حلب وريفها ومدينة عفرين وحماة وحمص ودرعا وريف دمشق.

وكانت صحيفة “كوميرسانت” الروسية ذكرت في تقريرها نهاية الشهر الماضي تشرين الأول أن موسكو تفكر في سحب بعض قواتها ومعداتها العسكرية من سوريا بعد إعلان وزير الدفاع سيرغي شويغو والخارجية سيرغي لافروف، بأن العملية ضد “الإرهابيين” أوشكت على نهايتها.

ولفتت كوميرسانت أنه من المتوقع أن يطال التقليص (طائرات الهجوم الأرضي من طراز “سو-25 إس إم”، وقاذفات قنابل تكتيكية “سو-24 إم” و”سو-“34، ومقاتلات “ميغ-29 إس إم تي” و”سو-30 إس إم” و”سو-35 إس)، بالإضافة إلى المروحيات، منها القتالية من طراز “كا-52″، و”مي-35 إم” و”مي-24 ب” وغيرها مضيفة أنه من المحتمل سحب بعض الوحدات العسكرية، من بينها الفنية والهندسية، مع بقاء قوات حراسة المنشآت في حميميم وطرطوس، ووحدات الشرطة العسكرية والمستشارين العسكريين.

يُذكَر أن موسكو كانت قد أعلنت عن خفض عدد قواتها في سوريا مرتين، في 14 آذار و29 كانون الأول عام 2016، وشملت التقليصات حوالي نصف الطائرات المتمركزة في قاعدة حميميم.

المصدر : الدرر الشامية

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password