رئيس حكومة النظام السوري يكذب تصريحات سابقة لرأس النظام السوري.

قال رأس النظام السوري في عام 2010 في أحد تصريحاته التي غالباً ما تثير الجدل بأن الفساد في سوريا قد تم ضبطه بعد المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث الحاكم في سوريا ،وأن هذا الضبط نتج عنه خلو القيادة القطرية لحزب البعث ،و خلو المناصب الإدارية من الصف الأول وهم الوزراء ومعاونيهم من الفاسدين.وأضاف الأسد في تصريحه بأن السوريين لن يشهدوا مرة أخرى أي مسؤول من المناصب الأولى يتهم بقضايا فساد لأن اختيارهم سيكون بشكل دقيق.

وطبعا كان رأس النظام السوري يحاول بتلك التصريحات إبعاد شبهة الفساد عنه كون المناصب الإدارية من الصف الأول يعينون بمراسيم تصدر بتوقيعه ،أي أنه هو المسؤول عن اختيارهم.

وفي تكذيب واضح لتصريحات رأس النظام السوري المذكورة ،يأتي اليوم رئيس وزرائه “وائل الحلقي” ويصرح أمس خلال اجتماعه مع الصحافيين في لقاء تحاوري حول الفساد ،بأن هناك بعض قضايا الفساد التي طالت الصف الأول من موظفي الحكومة ويعني بذلك وزراء ومعاونيهم ،وأن تلك القضايا تم إحالتها للقضاء لاتخاذ الإجراءات المناسبة وأضاف الحلقي بأن المحاسبة ستطال جميع من يثبت تورطه بقضايا فساد مهما كان منصبه.

وطبعاً لم يتطرق “الحلقي” في حديثه مع الصحفيين لأسماء الوزراء ومعاونيهم الذي طالتهم قضايا الفساد.

وفي سياق متصل تطرق “الحلقي” لموضوع هروب مدير مكتب تسويق النفط “محمد روبية” قائلاً بأن حكومته قد اتخذت اجراءاتها بحقه كونه موظف حكومي.

ومن الجدير ذكره بأن مدير مكتب تسويق النفط التابع لرئاسة مجلس وزراء النظام السوري قد تقدم باستقالته عبر رسالة تركها على مكتبه تضمنت بأنه يتعرض لضغوط كبيرة وصلت لدرجة التهديد بالقتل وأنه يستقيل من منصبه. وتناقلت بعض المواقع التابعة للنظام سفر “روبية” لخارج سوريا.

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password