خوفا على الطائفة أم الانحياز للحق يتبرأ العلويون من حكم الأسد

أصدر عدد من رجال الدين المنتمون للطائفة العلوية الحاكمة في سوريا، وثيقة سميت “بإعلان أصلاح الهوية”، يتنصلون فيها من رأس النظام السوري “بشار الأسد” ومن الطائفة الشيعة، بحسب ما نشره موقع BBC البريطاني. وبحسب الوثيقة التي لم تنشر حتى اللحظة، فإن قادة العلوية يعتبرون أنهم يمثلون النموذج الثالث للإسلام في سوريا، دون ارتباطهم بأي طائفة مسلمة أخرى ونفيهم بشكل تام على ادعاءات الطائفة الشيعة بتبعيتهم لها. الوثيقة لم تحتوي على تبرأ الطائفة العلوية من الشيعة فقط، بل تبرأت أيضا من ممارسات النظام السوري على مدى الأربعين من حكم عائلة الأسد لسوريا، التي وصفته بالحكم تحت القبضة الأمنية. ودعت الوثيقة إلى نظام علماني في سوريا مستقبلا، يعيش فيه الإسلام والمسيحية وجميع الديانات سواسية، وأكدت على إيمانهم بقيم الحرية والمواطنة والمساوة بين جميع مكونات الشعب السوري. وجاء على لسان أحد الشيوخ الموقعين على الوثيقة لموقع BBC، إنهم أصدروها لتحديد هوية الطائفة لأن الكثير من العلويين يقتلون بسبب عقيدتهم وأن هدفهم التأكيد على أن جميع طوائف الإسلام “إخوة”، وأنه لا ينبغي تحميل العلويين “الجرائم التي ارتكبها النظام”، وأن مستقبل سوريا اليوم بين أيدي المجتمع الدولي.

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password