حلب لن تكون مقابل الباب .. والفصل بكلمة فصائل جيش حلب .. لن نسلم المدينة حتى نفنى

روجت الكثير من المواقع والوكالات المحلية والدولية ان صفقة تدار بين روسيا وتركيا حول مدينة حلب وطرد المسلحين منها في حين اكدت بعض الوكالات أن أنقره تفاوض على مدينة حلب مقابل تسليم مدينة الباب لها ضمن عمليات درع الفرات التي تهدف للسيطرة على مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم داعش كما تضع خطة لدخول مدينة منبج وطرد ميليشيا الpkk منها. وبالنظر لحقيقة الوضع فأن سقوط مدينة حلب بيد قوات النظام والميليشيات التابعة له يعد أمر خطير ترفضه تركيا وهذا الشيئ سيقوي من تواجد ميليشيا الpkk على الحدود السورية التركية وهذا يعني أن تركيا لن تفاوض على مدينة حلب وعلى العكس ستعمل بكل سياسة لتجنب سقوط مدينة حلب. وهذا ما يثبته القرار الحاسم الذي صدر عن فصائل جيش حلب المتواجد بالمناطق المحاصرة وكان رد جيش حلب واضحا لروسيا وتركيا وأمريكا بعدم تسليم المدينة والدافع عنها حتى اخر مجاهد

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password