حقيقة الضربات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية في سوريا

استهدف طيران حربي مجهول الهوية مساء اليوم الثلاثاء قاعدةً إيرانية بالقرب من جبل عزان بريف حلب الجنوبي.

وأكدت مصادر ميدانية متطابقة أن الضربة الجوية مصدرها الطيران الإسرائيلي، حيث تم استهداف موقع للحرس الثوري الإيراني، هو بمثابة قاعدة لإيران على أطراف جبل عزان جنوبي حلب.

وكان الطيران الإسرائيلي استهدف بصواريخ جو – أرض يوم الجمعة الفائت قاعدة إيرانية بالقرب من بلدة الكسوة الواقعة على بُعد 15 كيلومترًا جنوب غرب دمشق، وعلى إثرها أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” أن إسرائيل ستمنع إيران من إنشاء قواعد عسكرية في سوريا.

هذا، وقد استهدف الطيران الإسرائيلي عصر اليوم مستودعات السلاح التابعة لقوات للنظام السوري في منطقة مهين بريف حمص الجنوبي الشرقي بثلاث غارات جوية، وذلك بعد مضي ساعات على الضربة التي استهدفت البحوث العلمية بالقرب من “مستودعات حمشو في منطقة جمرايا بمدينة قدسيا”، بالإضافة إلى المطار الشراعي في منطقة الديماس، وهي مناطق تحولت إلى قواعد عسكرية لحزب الله والمستشارين الإيرانيين.

وكان قد تعرض مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا إلى غارات مماثلة في عام 2013 أدت لتدمير العديد من مرافقه، حيث يعتقد أن المركز واقع تحت السيطرة الإيرانية وتستخدمه ميليشيات حزب الله اللبناني.

يذكر أن رئيس البرلمان الإيراني “علي لاريجاني” تحدى الاحتلال الإسرائيلي في قدرته على إصابة الأهداف الإيرانية في سوريا.

ويشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن يوم أمس الأول أن إسرائيل ستمنع إيران من إنشاء قواعد عسكرية في سوريا، وذلك بعد شهر من إرسال تحذير شديد اللهجة إلى “بشار الأسد” نقلها طرف ثالث وجاء فيها: “إن إسرائيل ستتدخل في سوريا عسكريّاً في حال سمح الأسد لإيران بإقامة قواعد لها في سوريا”.

المصدر : شبكة الدرر الشامية

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password