انفجارات وحرائق داخل قاعدة حميميم الروسية بغارات جوية من طائرات بلا طيار ؟؟

عين على الوطن .. سورية

شهدت قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية اليوم، إطلاق صفارات الإنذار لمرات عدة بعد رصد طائرات مسيرة صغيرة الحجم تحلق في أجواء المنطقة والقاعدة العسكرية، حيث قامت المضادات الأرضية الروسية بإسقاط اثنتين منها، في حين تستمر عملية الاستنفار للجنود الروس وسط تخبط عسكري كبير داخل القاعدة لمعرفة مصدر هذه الطائرات المسيرة.

وبينت مصادر متطابقة أن القصف الذي طال قاعدة حميميم خلال الأيام الماضية أثار جدلاً كبيراً في الأوساط العسكرية الروسية، والتي لم تؤكد أن مصدر القصف صواريخ مصدرها المناطق المحررة، حتى رصدت طائرات مسيرة في أجواء المطار العسكري والتي لا يمكن كشفها بواسطة الرادارات المتطورة، وتحمل هذه الطائرات قنابل صغيرة الحجم.

ولفتت المصادر إلى أن المؤشرات تدل على أن الاستهداف الذي طال قاعدة حميميم الروسية في ليلة رأس السنة وأسفر عن إصابة طائرات روسية في المطار العسكري كان بقنابل صغيرة ذات تأثير ضعيف، وهذا ما ظهر في الصور التي نشرت عبر صحفيين ووكالات روسية لحجم الأضرار التي لحقت بأجنحة عدد من الطائرات ويعطي تأكيد عن كون الاستهداف بهذه الطائرات، والتي لم يعرف مصدرها ويبقى الفاعل مجهولاً.

نشر المراسل العسكري الروماني سابونكوف، صوراً لطائرات حربية روسية قال إنها تضررت جراء القصف الذي طال قاعدة مطار حميمم العسكرية بريف اللاذقية ليلة رأس السنة، وتظهر الصور طائرات حربية من طراز سو-24 مع رقم الذيل “29 أبيض، وقد تعرض لأضرار بسيطة.

وذكر سابونكوف على صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك” قبل أيام، أنه نتيجة القصف تضررت ست طائرات من طراز سو-24، طائرة سو-35S، واحدة من طراز أن-72، طائرة استطلاع من طراز أن-30، طائرة من طراز مي-8″ وسيارتين من طراز سو -24 و سو-35.

كما أظهرت بعض الصور التي نشرها والتي لا يمكن التأكد من أنها في قاعدة حميميم تضرر طائرة حربية في مجسمها بشظايا اخترقت خزان الوقود، وكذلك طائرة أخرى تهشم جزء من جناحها.

وكانت نفت وزارة الدفاع الروسية، الخميس 4 كانون الثاني، ما تناقلته وسائل الإعلام بشأن تدمير 7 طائرات باستهداف قاعدة حميميم السورية بقصف صاروخي، واصفا إياها بأنها غير صحيحة ومزيفة.

وقالت الوزارة، في بيان لها، حول مزاعم بـ”تدمير فعلي” لسبعة طائرات روسية في قاعدة حيميم – خبر مزيف”، مؤكدا أن مجموعة الطائرين الروس الموجودين في سوريا في جاهزية حربية تامة وتواصل تنفيذ جميع مهماتها، التي تقع أمامها بشكل كامل.

في هذه الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، مقتل اثنين من العسكريين الروس جراء القصف الذي تعرضت له قاعدة “حميميم” الجوية في 31 ديسمبر/ كانون الأول المنصرم، مؤكدا أن أجهزة الأمن السورية تجري عمليات بحث وتصفية للمسلحين المتورطين بالهجوم على مطار حميميم، ويجري رفع مستوى الحماية في القاعدة.

جاء الخبر المتداول نقلاً عن صحيفة كومرسانت اليومية الروسية التي نقلت عن مصدرين مساء يوم الأربعاء، أن سبع طائرات روسية على الأقل دمرت عندما أطلق مسلحون من المعارضة قذائف على قاعدة حميميم الجوية السورية في 31 ديسمبر كانون الأول.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني نقلا عن مصدرين ”دبلوماسيين – عسكريين“ إن القصف دمر ما لا يقل عن أربع قاذفات من الطراز سوخوي-24 ومقاتلتين من الطراز سوخوي-35 إس وطائرة نقل من الطراز أنتونوف-72 فضلا عن مستودع ذخيرة.

المصدر : شام

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password