إيران والإرهاب ونواقص ادلة تقرير الخارجية السعودية عن سجل النظام الإيراني الإرهابي

بقلم : مصطفى رجب

#خاص: عين على الوطن

ادلة الخارجية السعودية عن دعم ايران للإرهاب ونواقصها
الحقيقة انه تقرير منقطع النظير وشمل كثير من اعمال النظام الايراني الارهابية في العالم وخاصة في منطقتنا اي الشرق الاوسط ولأول مرة دولة عربية تقوم بهذه المبادرة الرصينة ويشمل الكثير من الجرائم التي ارتكبها نظام طهران خلال تصدي الحكم في ايران وملم بكثير من الامور ونبارك لهذا العمل الرائع وهي بداية طيبة لقطع العلاقات مع النظام الايراني
لكن الناقص هو انه لم يلوح بالتقرير الى الاغتيالات التي قام بها نظام طهران ضد معارضيه في خارج ايران فضلا عن الاعدامات والقمع الداخلي خلال 37 عاما من توليه الحكم في ايران ولهذا نشير الى نماذج استكمالا للتقرير ولو لا يسمح المقال بالتفاصيل
1- كان هناك خطاء هفوي في خصوص هذا التقرير عن 19في العام 1992م تورط النظام الإيراني في تفجير مطعم ميكوونوس في برلين حيث أصدر المدعي العام الاتحادي الألماني مذكرة اعتقال بحق وزير الاستخبارات الإيراني علي فلاحيان بتهمة التخطيط والإشراف على تفجير المطعم وقتل (4) أكراد معارضين كانوا في المطعم وقت التفجير.
وهو طبعا لم يكن انفجار بل هجوم مسلح وتم قتلهم رميا بالرصاص في هذا الهجوم على المطعم من قبل عناصر مخابرات ايران .
-2  اغتيال محمد حسين نقدي في روما صباح 16 آذار عام 1993
أبو طالبي عنصر مخابرات ايران نُصب بصفة سفير النظام في روما عام 1988 وبقي هناك حتى عام 1992. سنوات وجوده في روما تصادفت مع ذروة نشاطات ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في روما محمد حسين نقدي. أبو طالبي كان يعرف محمد حسين نقدي عن قرب لأن نقدي أيضاً دخل وزارة الخارجية في بدايات الثورة ومنذ ذلك الوقت كانا يعرفان بعضهما. وكان الرجلان ينتميان إلى تيّارين نقيضين حيث إن نقدي كان رجلاً وطنياً مناصراً لمجاهدي خلق ، خلافاً لأبو طالبي الذي كان مع الملالي. محمد حسين نقدي نُصب في عام 1982 كقائم بأعمال السفارة الإيرانية في إيطاليا وبقي على هذا المنصب أقل من عام حيث ترك منصبه والتحق بالمقاومة الإيرانية وأصبح ممثل المقاومة في روما. وعندما جاء أبو طالبي سفيراً للنظام إلى روما شاهد العلاقات الوثيقة بين ممثلية المقاومة الإيرانية والطبقة السياسية الإيطالية بفضل النشاطات الواسعة التي قام بها محمد حسين نقدي وفريقه خلال تلك السنوات. هذا ما كان يجري في ساحة ايطاليا. لكن في طهران قرّر كبار قادة نظام الملالي التخلص من حسين نقدي وحمّلوا وزير المخابرات الإيرانية علي فلاحيان خطة اغتياله. فلاحيان بدوره وجد في حميد أبو طالبي أفضل شخص لتنفيذ هذه المهمة. فأوكل هذه المهمّة له، حيث قام أبو طالبي بتنظيم الفرق العاملة في الساحة. وهكذا تم اغتيال ممثل المقاومة الإيرانية في روما صباح 16 آذار عام 1993 بالقرب من مكتب المقاومة هناك.
3-الدكتور كاظم رجوي الذي اغتيل بتاريخ 24 إبريل 1990 على يد ارهابيين مسوقين لنظام الملالي في جنيف.
الدكتور كاظم رجوي, كان يعمل استاذاً جامعياً في جنيف يحمل 6شهادات دكتوراه في العلوم السياسية والقانون….
تضمنت نشاطاته مخاطبات مع منظمة العفو الدولية, والأحزاب السياسية والنقابات.. وأثار كل هؤلاء
هذه النشاطات التي جعلت بعض الشخصيات الخيرة في اوروبا، من بينها الرئيس جورج بو مبيدو والرئيس فرانسوا ميتران (الذي كان وزير داخلية فرنسا في حينه) وكذلك الكثيرين من الشخصيات في سويسرا لأن يبعثوا برسائل إلى الشاه يطلبون فيها عدم اعدام مسعود رجوي.
بفضل نشاطات الدكتور كاظم رجوي، وافق الشاه على عدم اعدام مسعود رجوي. وتم استبدال حكم الإعدام بالسجن المؤبد، لدى إعادة محاكمته. وكذلك كان سفيرا لإيران في سويسرا منذ بداية الثورة الايرانية ولكنه عارض نظام خميني بسبب انتهاك حقوق الانسان وكان اول من كشف عن انتهاك صارخ لحقوق الانسان في ايران وادانا نظام طهران في المجمع العام للأمم المتحدة ولأول مرة.
أما نظام الخميني فقد أقدم على اغتيال الدكتور كاظم رجوي, وذلك في جنيف سنة 1990, وقد كان ممثلاً لمجلس المقاومة الوطنية الإيرانية في جنيف, ولدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف. وقد تم اغتياله في عهد الرئيس هاشمي رافسنجاني.
مرفق بيان الخارجية السعودية حول أدلة دعم إيران للإرهاب في العالم

================================================

الخارجية السعودية: هذه أدلة دعم إيران للإرهاب في العالم
الثلاثاء 9 ربيع الثاني 1437هـ – 19 يناير 2016م

العربية.نت
قال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية إن سجل إيران منذ ثورتها في عام 1979 حافل بنشر الفتن والقلاقل والاضطرابات في دول المنطقة، بهدف زعزعة أمنها واستقرارها، والضرب بعرض الحائط بكافة القوانين والاتفاقات والمعاهدات الدولية، والمبادئ الأخلاقية. حسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس).
وأضاف المصدر أن السعودية مارست سياسة ضبط النفس طوال هذه الفترة، رغم معاناتها ودول المنطقة والعالم المستمرة من السياسات العدوانية الإيرانية.
وأكد المصدر أن هذه السياسة الإيرانية استندت في الأساس على ما ورد في مقدمة الدستور الإيراني، ووصية الخميني، التي تقوم عليها السياسة الخارجية الإيرانية وهو مبدأ تصدير الثورة، في انتهاك سافر لسيادة الدول وتدخل في شؤونها الداخلية تحت مسمى “نصرة الشعوب المستضعفة والمغلوبة على أمرها”، لتقوم بتجنيد الميليشيات في العراق ولبنان وسوريا واليمن، ودعمها المستمر للإرهاب من توفير ملاذات آمنة له على أراضيها، وزرع الخلايا الإرهابية في عدد من الدول العربية، بل الضلوع في التفجيرات الإرهابية التي ذهب ضحيتها العديد من الأرواح البريئة، واغتيال المعارضين في الخارج، وانتهاكاتها المستمرة للبعثات الدبلوماسية، بل مطاردة الدبلوماسيين الأجانب حول العالم بالاغتيالات أو محاولتها.
هذا وأعدت وزارة الخارجية السعودية ورقة حقائق مدعومة بالأرقام والتواريخ توضح حقيقة سياسات إيران العدوانية على مدى 35 عاما، وتدحض الأكاذيب المستمرة التي يروجها نظام طهران، بما فيها مقال وزير خارجيته لصحيفة النيويورك تايمز، ورسالته للأمين العام للأمم المتحدة.
وفيما يلي تفاصيل سجل النظام الإيراني في دعم الإرهاب والتطرف في المنطقة والعالم.
1 ـ يعتبر النظام الإيراني الدولة الأولى الراعية والداعمة للإرهاب في العالم، حيث أسست العديد من المنظمات الإرهابية الشيعية في الداخل (فيلق القدس وغيره) وفي الخارج ، حزب الله في لبنان، حزب الله الحجاز، وعصائب أهل الحق في العراق، وغيرهم الكثير، والعديد من الميليشيات الطائفية في عدد من الدول، بما فيها الحوثيون في اليمن. وتم إدانتها من قبل الأمم المتحدة، وفرضت عليها عقوبات دولية، كما دعمت وتواطأت مع منظمات إرهابية أخرى، مثل القاعدة والتي آوت عدداً من قياداتها ولا يزال عدد منها في إيران…..

1 Comment

  • Yaroup Reply

    27 يناير، 2016 at 7:53 م

    سيناريو … يطرح منذ عقود وجاري العمل عليه اخرجوا العراق وسلموه لشرطي المنطقة الجديد ايران .. أكثر ما يزعج هو معرفة معظم الحكام بهكذا سيناريو وتكتب عنه معظم الصحف العالمية شهريا .. منذ عام ١٩٩٨ ومع ذلك تجدهم ضالعين بالتأمر حتى على دولهم وعلى أنفسهم … حيث تلوح بالأفق دولة فاطمية جديدة يعني نفس سيناريو البعث من المحيط للخليج لكن فاطمية من المحيط للخليج
    وليست بعثية .. يعني نفس الطرح لكن عبارة عن امارات فاطمية ممزقة ضعيفة لا تملك من أمرها أمرا تتبع للولي السفيه أداريا …

    السيناريو …

    السعودية ثلاث دول .. دولة دينية تشبه الفاتيكان تعنى بشؤن الحج بالمدينة ومكة …
    دولة شيعية تسيطر على منابع النفط بالشرقية حيث يقطن هناك بغفلة من السعودية كل الروافض .
    دولة بالصحراء السعودية لبقية الشعب السعودي ..
    هذا المخطط لدولة كبيرة المساحة مثل السعودية .. لكن السؤال لأمارات بحجم محافظة او بحجم مخيم الزعتري ما هو مصيرها والسؤال هو لبقية دول المنطقة الخليجية التي سيتم تقاسمها بين الجميع وستكون محافظات ايرانية لكن ايرادها للعالم الذي يقف خلف المؤامرة حيث ايران لا تبحث سوى عن النفوذ وأن تكون الشرطي الذي ينفذ الاوامر القذرة للأسياد .
    مصر .. ثلاث دول .. قبطية .. وعربية .. وأخرى في سيناء …
    السودان تم تقسيمه برعاية حامل الصولجان البشير افندي …
    المغرب العربي يعبثون به حاليا وبالجزائر يوجد ايراني يسعى لهذا الامر اهل الصلاح اطلقوا هاشتاق لطرده من الجزائر .. أما تونس استلمتها ايران من الباب للمحراب بالاتفاقيات الاخيرة السياحية …
    سورية جاري العمل الان على اخضاع من فيها .. حيث ذهب وفد ( جيف ) الدياثة لجنيف للاتفاق على حكومة شراكة مع المجرم الاسد ونظامه .. للاتفاق على ألية لمحاربة من يرفض التدجين والدياثة والخيانة .. وكل من سيرفض المخطط الخبيث تهمته جاهزه وسيتم توصيفه ارهابي … وستتم ملاحقته وبتشريع من أهل الدياثة الذاهبين والموافقين والمطبلين لجنيف وما فيه من مؤامرة .. لن تفلحوا باذن الله .

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password