إيران تتدخل لإنقاذ رجلها صائب نحاس من قرارات الحجز على أمواله.

يبدو بأن أذرع إيران في سوريا لا تقتصر على السياسة والعسكرية بل تتعداها لتكون أذرع مختلفة تبسط إرادة إيران على كافة مفاصل الحياة في سوريا. والأخطر ذلك الذراع الممتد نحو القضاء السوري والذي يفصل الأحكام القضائية كما يريدها الساسة وليس كما تقتضيها الإجراءات القضائية والقانونية.

فبعد قرار الحجز الاحتياطي عن الأموال المنقولة وغير المنقولة لرجل الأعمال “صائب نحاس” وولديه، والذي أصدره مصرف سوريا المركزي وذلك لضمان القروض التي حصل عليها المذكور خلال فترة الحرب في سوريا والتي تتجاوز قيمتها ثلاثة مليارات ليرة سورية. وبعد أقل من شهر عن هذا القرار جاء قرار المكتب التنفيذي المدني بدمشق والقاضي برفع الحجز عن أموال “نحاس”.

وبسبب عدم مرور أكثر من شهر واحد عن قرار الحجز وبسبب عدم إمكانية دراسة ملف بحجم ملف القروض التي حصل عليها “نحاس” الدراسة الكافية والوافية لاتخاذ مثل هذا القرار فلا بد أن يُدرك أي متابع بأن الحصانة الإيرانية لهذا الرجل قد أتت بثمارها.

طبعاً المواقع الموالية للنظام السوري بررت قرار رفع الحجز الاحتياطي عن أموال “نحاس” بأن القرار قد تم استغلاله وتوظيفه من قبل جهات سياسية معارضة ،ووسائل إعلام خارجية لديها توجه معروف منذ بداية الأزمة.

وطبعاً لذر الرماد بالعيون طالبت تلك المواقع بإعادة النظر بكافة القروض المتعثرة وعدم الاكتفاء بمعالجة قضايا قرض “نحاس” ولكن من الواضح بأن المصارف الحكومية والمؤسسات القضائية تنتظر قراراً أو توجيهاً جديداً حول رجال أعمال تم منعهم من السفر والحجز على ممتلكاتهم، ولكنهم لا يمتلكون الحصانة الإيرانية.

ومن الجدير ذكره بأن مؤسسة عين على الوطن قد نشرت بتاريخ 18/ أب خبراً مفاده قيام النظام السوري بالحجز عن الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لرجل الأعمال “صائب نحاس”

0 Comments

اترك رد

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password